أنت هنا

في اللقاء الثاني عشر لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

في اللقاء الثاني عشر لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

مندوبًا عن الجامعة وممثلا لها

 شارك سعادة الدكتور/عبد العزيز سعد بن السعيدان

في اللقاء الثاني عشر لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

     شارك عميد الدراسات العليا بالجامعة سعادة الدكتور عبد العزيز سعد بن السعيدان في اللقاء الثاني عشر لعمداء الدراسات العليا الذي عقد بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، يوم الخميس 2/3/1438هـ الموافق 1/12/2016م، والذي نظمته عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي بأم القرى، بعنوان "الإسهامات الممكنة للدراسات العليا في الجامعات السعودية لتحقيق رؤية المملكة 2030م"، وحضر اللقاء أمين عام مجلس اللجنة المكلفة بمهام مجلس التعليم العالي، ووكلاء جامعة أم القرى.

      وقد افتتح اللقاء معالي مدير جامعة أم القرى الذي رحب بالمشاركين، مشددا على ضرورة الخروج بتوصيات تتواكب مع رؤية 2030 من خلال أوراق العمل والأفكار والمقترحات المطروحة، التي ستسهم بدورها في الارتقاء بمخرجات البحث العلمي.

     وتحدث في اللقاء أمين عام مجلس اللجنة المكلفة بمهام مجلس التعليم العالي والجامعات الذي بين: أن الكثير من البحوث التي تطرح في مختلف الجامعات يجب أن يتم إعادة النظر فيها لتوجيه تلك البحوث بما يخدم تنمية الوطن. مطالباً بالتركيز على البحوث التطبيقية والبحوث النوعية التي تؤودي إلى منتج نهائي يخدم الوطن والمواطن.

     وأوضح أن النظام الجديد لمجلس التعليم العالي والجامعات سيعطي الجامعات المزيد من المرونة والاستقلالية في صنع القرارات الداخلية بها في الشؤون المالية والادارية والاكاديمية ، مضيفاً أن هذا النظام سيعمل على تعزيز مبدا التنافس الذي أكدت عليها رؤية المملكة 2030 م بصنع الشراكات مع القطاع الخاص والعمل على توجيه الابحاث العلمية لتكون منتجة للاستفادة منها.

     واشتمل اللقاء على جلستين تم خلالهما تقديم عدد من الأوراق العلمية المتعلقة بالدراسات العليا ففي الجلسة الأولى قدمت الأوراق العلمية التالية:

-          الورقة العلمية الأولى والمقدمة من عميد الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة أم القرى عن ” استقطاب طلاب متميزين من خارج المملكة للدراسة في الجامعات السعودية ببرامج الدراسات العليا.

-          الورقة العلمية الثانية والمقدمة من عميد الدراسات العليا بجامعة الملك سعود عن ” ندرة عمليات وإجراءات الدراسات العليا بجامعة الملك سعود لتحقيق رؤية 2030م”  .

-         ورقة العمل الثالثة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة الطائف حول “الرؤية والتصنيف العالمي للجامعات.

-         الورقة العلمية الرابعة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة الملك عبدالعزيز تطرقت إلى عن ” توجيه الرسائل العلمية والمشاريع البحثية في تحقيق أهداف رؤية 2030م” ..

-         ورقة العمل الخامسة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة الجوف حول” الخدمة المدنية وتصنيف البرامج من خلال تجربة جامعة الجوف” .

وتضمنت الجلسة الثانية الأوراق العلمية التالية:

-         ورقة العمل الأولى والمقدمة من عميد الدراسات العليا بجامعة تبوك حول” خطة مقترحة لعمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك كنموذج مبسط لتفعيل رؤية المملكة 2030م.

-          الورقة العلمية الثانية تحدث فيها عميد الدراسات العليا بجامعة الحدود الشمالية ” عن أبعاد مشاركة عمادة الدراسات العليا في تحقيق رؤية 2030م للمملكة”  ز

-         وناقشت الورقة العلمية الثالثة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة الملك سعود حول ” مساهمة الدراسات العليا بجامعة الملك سعود في تحقيق رؤية المملكة 2030م.

-         الورقة العلمية الرابعة والمقدمة من عميد الدراسات العليا بجامعة الدمام، عن “عن الدراسات العليا بين مراجعة الانظمة وتحقيق التوازن المالي.

-           الورقة العلمية الخامسة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية “عن إسهامات عمادة الدراسات العليا في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في تحقيق رؤية 2030م.    

-          " ورقة العمل الأخيرة التي قدمها عميد الدراسات العليا بجامعة أم القرى ” عن تعزيز النزاهة العلمية والشفافية في الرسائل العلمية”.  

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://dps.psau.edu.sa/ar/news/4219