تعريف بالعمادة

أنت هنا

تقوم فلسفة التعليم العالي بشكل عام على تنمية المعارف والمهارات لدى الطلاب، وتشجيع روح البحث العلمي وأساليبه المتعارف عليها، وذلك بهدف تزويد المجتمع بالكوادر والكفاءات المتخصصة القادرة على المشاركة الفاعلة والحقيقة في بناء مجتمع مؤسساتي متطور في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والثقافية والتكنولوجية التي باتت تشكل سمة هذا العصر.

وَتُعَدّ الجامعات من أهم المؤسسات التعليمية التي تهتم بإعداد الكوادر ومتابعتهم للتحصيل العلمي واستثمار الفرص لتنمية المجتمع بصورة عامة.

ومن هنا تبرز أهمية الدراسات العليا في تحقيق التنمية الشاملة بشقيها الاقتصادي والاجتماعي والذي لا يتحقق إلا بتنمية العنصر البشري الذي هو الأساس في أية تنمية.

ومن هذا المنطلق جاء الاهتمام بفتح بعض برامج الدراسات العليا بجامعة الأمير سطّام بن عبد العزيز التي يمكن أن تخدم المجتمع وسوق العمل وفق لوائح الدراسات العليا، وهذا لن يتم دون تعاون الجميع لإيجاد برامج دراسات عليا ذات جودة عالية وقادرة على مواكبة احتياجات التنمية من أجل بناء مجتمع معرفي قادر على إدارة دفة هذه التنمية. 

وأهداف الدراسات العليا التي نسعى إلى تحقيقها لا تخرج عما جاء في لائحة الدراسات العليا وهي على النحو التالي:

  1. العناية بالدراسات الإسلامية والعربية والتوسع في بحوثها والعمل على نشرها

  2. الإسهام في إثراء المعرفة الإنسانية بكافة فروعها عن طريق الدراسات المتخصصة والبحث الجاد للوصول إلى إضافات علمية وتطبيقية مبتكرة والكشف عن حقائق جديدة .

  3. تمكين الطلاب المتميزين من حملة الشهادات الجامعية من مواصلة دراساتهم العليا محليًّا.

  4. إعداد الكفايات العلمية والمهنية المتخصصة وتأهيلهم تأهيلاً عاليا في مجالات المعرفة المختلفة.

  5. تشجيع الكفايات العلمية على مسايرة التقدم السريع للعلم والتقنية ودفعهم إلى الإبداع والابتكار وتطوير البحث العلمي وتوجيهه لمعالجة قضايا المجتمع السعودي .

  6. الإسهام في تحسين مستوى برامج المرحلة الجامعية لتتفاعل مع برامج الدراسات العليا .

كما تقوم عمادة الدراسات العليا بدور فعّال وهم في الإشراف على برامج الابتعاث، ومتابعة أوضاع المبتعثين، والتأكد من التزامهم بالبرامج،والأوقات، والتخصصات، والتنسيق مع جهات الإشراف عليهم في مقر دراستهم.

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://dps.psau.edu.sa/ar/page/1-34